»-(¯`v´¯)-» اهــلا وســهــلا بــالــزائــر الــكريــم ســجــل مــعــنــا وانــفــعــنــا بــمــا لــد يــك مــن مــعــلــومــات و مــواضــيــع مــفــيــده»-(¯`v´¯)-»



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخي الكريم اختي الكريمة لاتنسى ذكر الله.
انشرنا على المواقع الاجتماعية :
FacebookTwitterEmailWindows LiveTechnoratiDeliciousDiggStumbleponMyspaceLikedin
ضيفنا الكريم حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً .. أهلاً بك بين اخوانك واخواتك في منتديات السويدان آملين أن تلقى المتعة والفائدة معنا حيـاك الله

شاطر | 
 

 البر يولد البر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الــمــد يــر الــعــام
Admin
avatar

عدد المساهمات : 709
نقاط : 2133
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 04/10/2011
العمر : 24

مُساهمةموضوع: البر يولد البر   الخميس أكتوبر 13, 2011 7:20 pm





البر يولد البر




لبر اسم جامع للخير، ويأتي بمعنى الإحسان إلى الوالدين والأقربين، كما يأتي
بمعنى الصلة، وهو في استعمال الشرع: (كلمة جامعة لكل أصناف الخير، ويُراد
منه ما هو زائد عن حدود التقوى، فهو مرتبة فوق التقوى، ودون مرتبة
الإحسان...).


والرجل البار رجل وفيّ عطوف في محبته، ويظهر أثر بره في تعامله مع والديه،
وأقاربه، وجيرانه، وضيوفه، ومعارفه، ومعارف والديه، وأيتام المسلمين.
ويتميز سلوك البار بالمداومة على الصلة؛ بالزيارة وبشاشة الوجه، والاستمرار
في بذل المعروف، والإنفاق على الأرحام والمعارف، والإيثار على النفس.


وقد جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم البر في مقابل الإثم في نصوص عديدة،
مفسرة مرة باطمئنان النفس إلى الحلال الطيب، الذي لا شبهة فيه فقال: "البر
ما اطمأنت إليه النفس"، وفي رواية: " البر ما سكنت إليه النفس، واطمأن إليه
القلب، والإثم ما لم تسكن إليه النفس، ولم يطمئن إليه القلب.." الحديث.


ووصف ابن حجر النفس البارة بأنها: (المطمئنة الموهوبة نورا، يفرق بين الحق
والباطل، والصدق والكذب ...) كما فُسّر البر في السنة بحسن الخلق كقوله صلى
الله عليه وسلم: (البر حسن الخلق، والإثم ما حاك في صدرك) وقيل في شرحه:
(أي التخلق بالأخلاق الحسنة مع الخلق والخالق، والمراد هنا المعروف، وهو
طلاقة الوجه، وكف الأذى، وبذل الندى وأنه يحب للناس ما يحب لنفسه...).


ولأن درجة البر من أعلى الدرجات فلا يصل إليها المسلم إلا بعد مجاهدة
للنفس، وإيثار للآخرة على علائق الدنيا وزينتها، ولذلك قال تعالى:

{لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://suwaidan.forumarabia.com
 
البر يولد البر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: مـنـتـديـات الـسـويـدان :: مـنـتـديـات الـسـويـدان الاسـلامـيـه :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: